• اخر الاخبار

    الاثنين، 8 ديسمبر، 2014

    مات الحكيم .. تفاصيل وفاة عبد الله باها







    كنال أصيلة - اليوم 24


    فوجئ عموم المغاربة مساء أمس الأحد، بفاجعة وفاة القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد الله باها، أمين سر عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية وزعيم حزب المصباح الذي يقود الائتلاف الحُكومي بالمغرب، بعد أن صدمه قطار على مُستوى قنطرة بوادي الشراط أمتار قليلة عن المكان الذي توفي فيه قبل أسابيع القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي أحمد الزايدي.

    جُثة مجهولة..

    بعد الحادثة، توقف القطار حوالي عشر دقائق دون أن يتعرف على هوية الجُثة، قبل أن يُتابع مسيره، مُخلفا وراءه عناصر الشرطة العلمية وهي تبحث عن ما من شأنه أن يدلها على هوية هذا الرجل.
    استمرت عمليات التقصي الأولية لمسرح الحادث، إلى ان تم العُثور على بطاقة التعريف الخاصة بالوزير عبد الله بها، ليتم حينها التأكد من أن صاحب الجُثة هو علبة أسرار عبد الإله بنكيران.
    روايات..

    تعددت الروايات حول الوفاة، منهم من قال إنه كان قادما من اجتماع حزبي، وآخرون قالوا إنه كان يتفقد مكان وفاة الزايدي، إلا أن الرواية التي أكدتها حركة التوحيد والإصلاح التي يُعتبر بها أحد مؤسسيها، هي تلك التي تتحدث عن كونه أراد تفقد المكان الذي لقي فيه الزايدي حتفه ومن ثم الترحم عليه ثم العودة.
    انتشال جثة باها
    رواية ثانية لا تختلف كثيرا عن الأولى، وهي التي رواها مُقربون من المرحوم، وأكدتها حركة التوحيد والإصلاح، إذ تتحدث عن إيصاله لابنته حكمة إلى منزلها بالدار البيضاء، ثم عرج على وادي الشراط حين عودته إلى منزله في المساء، حيث لقي حتفه أمتار قليلة عن المكان الذي توفي فيه الزايدي قبل أسابيع.

    رواية ثالثة تتحدث عن قيام باها بركن سيارته حوالي مائة متر عن المكان، ثم انتقل إليه راجلا حيث عاين مكان غرق سيارة القيادي الاشتراكي، وأثناء عودته لم ينتبه إلى صوت القطار الذي دهسه ومن قوة الصدمة رُميت جُثته على بُعد 40 متر من المكان.
    إلا أن بنت الراحل، أكدت في تصريحات مُتفرقة ان والدها لم يمت مقتولا كما تداول الكثيرون، في حين نبه عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل إلى عدم تداول مثل هذه الأخبار التي وصفها بـ”المغلوطة”
    أفئدة منفطرة..

    عملية انتشال الجثة استغرقت أربع ساعات مُتتالية، بدا فيها المكان مُطوقا برجال الدرك وعناصر الشرطة العلمية، في حين ضُرب طوق شديد على الصحافيين وخُصوصا المُصورين منهم حتى لا يلتقطوا صورا من شأنها تعميق جراح العائلة، التي مُنع بعض أفرادها من الوصول إلى مكان الجُثة.
    بدا رجال الشرطة العلمية منهمكين في عملهم، بمصابيح يدوية انخرطوا في عملية بحث دقيقة عن الجثة..
    مُصطفى الرميد في وفاة بها
    منذ اللحظات الأولى للحادث، توافد جملة من البرلمانيين كان على رأسهم الإتحادي حسن طارق وعضو المصباح عبد الصمد حكير إلى جانب آخرين عن الأصالة والمعاصرة وأحزاب ثانية، بدت على وجوههم جميعا معالم الحُزن والصدمة لفراق شخص عاشروه لسنين.
    مُصطفى الرميد، وزير العدل والحريات كان أول الوزراء الحاضرين، بدا متأثرا، مُحمر العينين، وشاحب الوجه من الصدمة، التي زادت شدتها حينما عاين مُخلفات، ليدخل في موجة بُكاء شديدة اضطرت عددا من الدركيين والبرلمانيين للتدخل بغرض محاولة تهدئته.
    وعقب ذلك، التحق بعين المكان كُل من إدريس الأزمي الإدريسي، الوزير المنتدب المُكلف بالميزانية ، ومعه محمد حصاد وزير الداخلية، قبل أن يحل بعين المكان الجنرال دُوكُور دَارمِي حسني بنسليمان، كبير مسؤولي الدرك، لأجل الاطلاع على ما جرَى ومواكبة سير التحريّات..
    في حين لم يتمالك وزير التجهيز والنقل، عبد العزيز الرباح، نفسه، إذ استغرق في موجة بكاء شديدة.

    نسأل الله أن يتغمد الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان

    انا لله وانا اليه راجعون
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: مات الحكيم .. تفاصيل وفاة عبد الله باها Rating: 5 Reviewed By: CANAL ASSILAH
    Scroll to Top